تواصل معنا

اقتصاد

التوتر المتصاعد بين الصين والولايات المتحدة

شعث: تنامي طبيعي للقوة الصينية، اليوم امريكا التي تقود الحضارة الغربية، هي والغرب في إنحسار وتراجع، قد تحول الاقتصاد الأميركي من الطور الإنتاجي إلى طور الاعتماد على اقتصاد خدماتي ومالي تاميني، هذه المرحلة بدئت في ثمانينات القرن الماضي مع ظهور مارغرت تاتشر

الشبكة-لندن

بانوراما تحاور الدكتور صائب شعث، الخبير في العلاقات الدولية، وتستعرض معه أفاق التوتر المتصاعد بين الصين والولايات المتحدة بعد حرب إغلاق القنصليات، وفيما حث البيت الأبيض الصين على عدم الرد بالمثل بإصدار أمر بإغلاق القنصلية الاميركية في تشنغدو ردا على إغلاق واشنطن لقنصلية بكين في هيوستون، وقد حمل وزير الخارجية الصيني الادارة الاميركية مسؤولية التوتر الحاصل في العلاقة بين البلدين

 سؤال :ماذا بعد حرب القنصليات بين الصين وأميركا ؟

شعث: التجسس الذي تدعيه وتزعمه أمريكا يتم في هيوستن . دعني أذكركم قنصلية شينغدو التي افتُتحت في عام 1985، تغطي كل جنوب غرب الصين وخصوصاً منطقة التيبت ذات الحكم الذاتي. وهي ليست المرة الأولى التي تكون فيها هذه القنصلية محط جدل وأنظار الحكومة الصينية، ففي عام 2013 طالبت الصين الولايات المتحدة بتقديم تفسير بشأن برنامج للتجسس، عقب معلومات أكادت بأن خرائط بالغة السرية سرّبها المحلل السابق لدى أجهزة الاستخبارات الأميركية والمطارد حالياً إدوارد سنودن، تظهر وجود منشآت مراقبة لدى سفارات وقنصليات أميركية في مختلف أنحاء العالم، ومن بينها قنصلية شينغدو.

سؤال: هل وصلت القوتان العالميتان الكبيرتان سيد شعث الى نقطة التصادم الاستراتيجي بينهما نقطة اللاعودة؟

شعث: أولاً لا استطيع قول ذلك لان الصين هي مصنع العالم، وتنتج 40% من الاحتيجاجات العالمية، فلا أمريكا ولا الغرب كله يستطيع الاستغناء عن الصين و لاالصين تستطيع الاستغناء عنهم لانهم سوقها، لكن هذا جزء من الحرب التجارية والحرب الباردة، والتي بدئت بشنها الولايات المتحدة الامريكية ساحبة خلفها، الكثير من الدول الغربية، تحت يافطات شركات اتصالات -5G- و الخ. كما فرضت على بريطانيا وعلى دول اخرى -عدم التعامل مع الشركات الصينية-، كل من له علاقة بثقافة ” الانجلو ساكسون” فورا يصطف وراء الزعيمة الولايات المتحدة الامريكية. هذا كله من اجل كسب شروط لهم -افضل- وارباح أكثر على حساب الصين.

الفرق بين الصين والولايات المتحدة كبير جدا وشديد الوضوح ،أخلاقي و حضاري، فالولايات المتحدة تقود اليوم الحضارة الغربية  وهي المهيمن عليها، هذه -الحضارة- قامت بزرع دول من خلال القيام بالمجازر، قامت بها ضد الكثير من شعوب الارض، من أمريكا اللاتينية وامريكا الشمالية على حساب -حياة- الهنود الحمر، الى أستراليا – قامت بأبادة- شعب الابرجني وعلى دول أخرى. بالتالي هذه الدول- الغربية- بنت نفسها من خلال الاستيلاء على وسرقة ثروات الشعوب، والاخرين.

الصين في العادة لا ترغب في التصادم لسببٍ بسيط هو أن الصينيين يعتقدون أن الحروب سيئة للاقتصاد. لديهم جيش قادر للدفاع عنهم، لكن هم يحاولوا حماية استثماراتهم، من خلال علاقات اقتصادية واتفاقيات تجارية محمية  بالقانون الدولي.

هذا يقودنا الى سؤال :هل هو قرار صيني بالانطلاق نحو مرتبة القوة العظمى بعد سياسة الانكفاء الاميركية التي ربما تفهمها أو فهمتها الصين بان اميركا ل تعد ترغب بالصدارة ام انه يعني تنامي طبيعي للقوة الصنية؟

شعث: تنامي طبيعي للقوة الصينية، اليوم امريكا التي تقود الحضارة الغربية، هي والغرب في إنحسار وتراجع، قد تحول الاقتصاد الأميركي من الطور الإنتاجي إلى طور الاعتماد على اقتصاد خدماتي  ومالي تأميني، هذه المرحلة بدئت في ثمانينات القرن الماضي، مع ظهور مارغرت تاتشر -رئيسة وزراء بريطانيا السابقة- والمحافظين الجدد، عندما بدأوا بدفع الشركات من خلال السياسات -الافتصادية- الليبرالية، الى الدول ذات العمالة الرخيصة، ولكن هذه الدول، كالصين إستطاعت بأن تجذب شركات كبيرة، وأستطاعت من أن تقوي نفسها. ولكن أمريكا اليوم تحاول من خلال الاقتصاد الخدماتي والمالي الذي تبقى لديها، من أن تؤمن سيطرتها على  السوق من خلال السياسات المالية والتهديد الاقتصادي، كالعقوبات والخ. بالتالي أمريكا تحاول إطالة عمرها ووجودها كقوة ، وتحاول ان تعاقب كل من تشك بانه منافس لها أو يرفض الخضوع لسطوتها، من خلال العقوبات، كما قلنا، ومن خلال ضخ أموال طائلة لم يسبق لها مثيل في التاريخ في ميزانيات الإنفاق العسكري، فمن خلال القوة العسكرية تحاول -أمريكا- من ان تهمش المنافسة الشريفة.

سؤال: البعض يرى بانه هنالك بالنسبة للجانب الأمريكي طبعاً، شعارات انتخابية في هذا الصدام حينما يركز الرئيس ترامب على الصين ومعاداتها بهذه الطريقة، برأيك من المخاطب من جمهور الداخل الأميركي في هذا الجانب ثم أليس مكلفا اقتصاديا بالنسبة لأميركا إذا اتسعت هذه الحرب التجارية مع الصين؟

شعث: سؤال جميل جداً، في الولايات المتحدة الامريكية اذا لاحظنا بومبيو -وزير الخارجية الامريكي- وخاصة ليز تشيني،، ابنة نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني، في عهد جورج بوش، هما اكبر حربتين في الحزب الجمهوري الامريكي -ضد الصين-، معاديتين للصين، وتلاحظ اليوم ترديد مقولات الحرب على الحزب الشيوعي الصيني، استخدام كلمة-مصطلح- الشيوعي،او -the commies- المكروه من الشعب الامريكي، هذا يرجعنا الى ما كان يقوله صامويل هنغتنون، منظر المحافظين الجدد في دراسته، صراع الحضارات، والتي استند عليها جورج بوش وتوني بلير، في حروبهم على الأسلام و المنطقة العربية، عندما قال – في دراسته- الغرب ضد الجميع -The west against the rest- او بالاحراى  لتوحيد الغرب ضد الجميع.

بالتالي استطعوا بعد إنهيار الأتحاد السوفيتي، ان يوحدوا الغرب في قوة وكتلة واحدة، وأوجدوا له عدوأ ألا هو شيطنة المسلمين والاسلام   وبالتالي هم يعيدوا نفس الكرة الأن ونفس النهج لشيطنة جمهورية الصين الشعبية في أمريكا والغرب. في الولايات المتحدة الامريكية، بدأت هذه السياسة بإكتساب زخم، وبالتالي يستطيع من خلالها الجمهوريين السعي لتوحيد كل الغرب خلف ترامب. بالنسبة لهم هذا العدو الصيني، فهو عدو مريح جداً لهم اليوم كما كان الاسلام عدو مريح لهم، و هذا يشكل عامل توحيد للنخب الامريكية في مسئلة الأنتخابات او في مسئلة المنافسة مع الصين.

سؤال: وفي دقيقة واحدة دكتور شعث، اضافة الى حرب القنصليات والحرب التجارية, و أيضاً قضية كورونا, ادارة ترامب يعني تعزز تواجدها العسكري في بحر الصين الجنوبي، هناك من يتحدث عن صدام عسكري ربما في نهاية المطاف، هل هذا وارد؟

شعث: لاحظنا الصدام الذي حصل بين الهند والصين في جبال الهمالايا، وكيف حصل التكثيف الامريكي في الهجوم على الصين، ودعم الهند و اشعال فتيل الصراع، و ارسلت قطع حربية بحرية و عسكرية الولايات المتحدة للاشتراك بمناورة مع الهند كتهديد للصين، لتهديد خطوط التجارة الصينية في المنطقة. وفي السابق نحن كنا نعلم بان الحروب التي شنتها الولايات المتحدة الامريكية على المنطقة، من العراق الى ليبيا الى تقسيم السودان و الى حصار إيران، كلها كانت ايضاً لفرض حصار على مصادر الطاقة، والتي ايضاً تستفيد الصين منها. بالتالي تعي الصين هذا الكلام، ولكنها أمنت لذاتها الكثير من الطرق الخلفية، للصين، والتي لا تستطيع الولايات المتحدة الامريكية من السيطرة عليها. كالاتفاق التجاري الذي عقدته مع إيران، بقيمة 400 مليار دولار لـ 20 او لـ25 سنة، كذلك يوجد موانئ وهناك اتفاقيات سياسية أمنية إقتصادية وعسكرية، و كذلك (بين الصين -باكستان). بالتالي لن تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية من زنق الصين، لان الصين بنت شبكة تحالفات وطرق تجارية وعلاقات إقتصادية جميلة مع الكثير من بلدان العالم.

الخبيرفي العلاقات الدولية الدكتور صائب شعث كنت معنا من لندن، شكراً جزيلاً لك على هذه المشاركة، الشكر موصول لكم مشاهدينا على كرم المتابعة، في أمان الله.

المصدر: الشبكة/بانوراما – قناة العالم .

اقتصاد

تركيا واوروبا صراع وتحالف

الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من المنطقة…يدفع ‏بالقيادة في تركيا لان تعبئ الفراغ الذي تتركه أمريكا ‏المنسحبة…‏فنرى نشاط عسكري تركي يتوغل في العراق بحدود 30 ‏كيلومتر داخل العراق، وفي سوريا تحت ذريعة محاربة ‏الإرهاب الكردي…‏‏ وشاهدنا الصراع في نبوغوا كرباخ

منحنى القوة الصاعد ‏عسكريا واقتصاديا لتركيا شرق المتوسط

تستضيف باناوراما الدكتور صائب شعث خبير العلاقات الدولية وتساله لماذا تدهورت العلاقات التركية الاوروبية في الفترة الاخيرة وتصدعت وهل هي قابلة للرأب مع وجود اوردوغان في الرئاسة؟
ـ عندما يقول الرئيس اردوغان بان تركيا هي جزء من اوروبا هل هي عملية مغازلة للاتحاد الاوروبي وبالتالي محالة للتقارب بعد التوترات التي شابت العلاقات؟

ـ واحدة من القضايا التي يطالب الاوروبيون بالنظر فيها، تمدد تركيا في ليبيا وقره باغ ومناطق شرق المتوسط.. هل توافق تركيا التخلي عن هذه الطموحات مقابل تقاربها مع الاوربيين؟

ـ الكلام عن قبول تركيا في الاتحاد الاوروبي طويل يعود الى العهود التركية السابقة.. في نهاية المطاف هل يمكن ان تتقبل اوروبا وجود تركيا كعضو فيها؟

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في تصريح صحافي إن تركيا لديها طموح توسعي، لافتا إلى أنها أرسلت المرتزقة إلى ليبيا وقره باغ، فضلا عن احتلال قسم من شمال العراق، والاعتداء على سيادة قبرص واليونان في شرق المتوسط. وقال أن باريس تنتظر أفعالا من جانب تركيا قبل انعقاد المجلس الأوروبي والذي يتناول مسألة العقوبات الجديدة ضد أنقرة كانون الأول/ديسمبر.

قال الدكتور شعث:” أنا شخصيا أري بان السبب الرئيسي المخفي وراء هذه ‏الخلافات الأوروبية التركية هو منحنى القوة الصاعد ‏عسكريا واقتصاديا لتركيا، مقابل بعض دول أوروبا ‏والصراع معها على الثروات ومناطق النفوذ (تركيا العضو ‏الأقوى على الأقل عددا بعد الولايات المتحدة في الناتو وهي ‏عضو مجموعة العشرين اقوى دول اقتصادياً في العالم) ‏وتسعى تركيا لبناء عالم يتكون من الجمهوريات الناطقة ‏بالتركية و بعض من مناطق سيطرة الدولة العثمانية سابقا ‏خاصة العالم العربي لتهيمن عليه.‏

الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من المنطقة…يدفع ‏بالقيادة في تركيا لان تملاء الفراغ الذي تتركه أمريكا ‏المنسحبة…‏فنرى نشاط عسكري تركي يتوغل في العراق بحدود 30 ‏كيلومتر داخل العراق، وفي سوريا تحت ذريعة محاربة ‏الإرهاب الكردي…‏‏ وشاهدنا الصراع في نبوغوا كرباخ و كيف تمكنت تركيا ‏من فرض معادلة جديدة هناك دون سماع صوت أمريكي ‏واحد في حين أوروبا كانت تتعاطف وجدانيا مع أرمينيا.”

أكمل القراءة

اقتصاد

الامم المتحدة تجدد رفضها لضم الكيان الصهيوني الجولان و اراضي الضفة الغربية المحتلين له.

ترامب يحاول خلق حقائق جديدة على الارض وتغير الواقع/ من خلال تاكيد ادارته لسيادة الكيان الصهيوني على معظم الضفة الغربية والجولان العربي السوري المحتلين ، يلعب ترامب مباراة رايح رابح السياسية، فيقوم بتعزيز الاحتلال والاعتراف بسيادته على اراضي الضفة الغربية ويطالب بختم صادرات المستعمرات الصهيونية بشعار صنع في الكيان الصهيوني.

الشبكة

في مقابلة مع قناة برس تفي الاخباري، قال د. صائب شعث ان تجديد الجمعية العامة للامم المتحدة للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني لتقرير المصير والسيادة على ارضيه(اين هذه الاراضي؟) ولسيادة سوريا على الجولان المحتل، ذلك مجرد قرارات لاتاثير لها.

فالولايات المتحدة على ارض الواقع وهي القوة العظمى الاهم في العالم، تحمي الكيان الصهيوني سياسيا وتوفر غطاء لجرائمه بحق الشعب العربي وتساند تمنعه وغطرسته ورفضه لتطبيق قرارات مجلس الامن الملزمة، وليس قرارت الجمعية العامة الغير الملزمة.

هذا النفاق السياسي الذي تمارسه القوى الغربية في السماح للكيان الصهيوني بالقيام بخرق كل قواعد القانون الدولي والاعراف الدبلوماسية وقرارات الشرعية الدولية الملزمة، في حين رأينا كيف قامت امريكا وبريطانيا وحلفائهم بتدمير العراق بحجة رفضه الالتزام الكامل بقرار واحد صادر عن من مجلس الامن ومبني بالاصل الى اكاذيب غربية.

لقد قتل الامريكان وحلفائهم الغربيون مليوني مواطن عراقي نتيجة لحروبهم على العراق بزعم الزام العراق على تطبيق قرارات الامم المتحدة…هذه هي سياسة الغطرسة الامبريالية والكيل بمكيالين… في نهاية الامر نحن ندرك بان الكيان الصهيوني هو القاعدة الامريكية العسكرية الامامية للسيطرة على المنطقة.

ويسعى عملاء الكيان وامريكا في منطقة الخليج وغيره الى اظهار الكيان الصهيوني لشعوبهم وللمنطقة بمظهر الصديق الحليف لهم، و الباس ايران الجار المسلم بلبوس العدو الحقيقي للمنطقة. يعمل العربان على تاهيل الكيان الصهيوني لدخول جامعة دول العربان، في حين دولة مؤسسة للجامعة العربية وهي سوريا تم طردها لانها تقاتل الارهاب وتواجه العدوان الصهوني.

ترامب يحاول خلق حقائق جديدة على الارض ولتغيير الواقع، من خلال تاكيد ادارته لسيادة الكيان الصهيوني على معظم اراضي الضفة الغربية والجولان العربي السوري المحتلين.

يلعب ترامب مباراة رابح رابح السياسية، فيقوم بتعزيز الاحتلال والاعتراف بسيادته على اراضي الضفة الغربية، ويطالب بومبيو وزير خارجيته اثناء زيارة تتنافى مع القانون الدولي والاعراف الدبلوماسية، قام بها الى مستعمرة صهيونية انشئت على اراضي الضفة المحتلة، الكيان الصهيوني بختم صادرات المستعمرات الصهيونية بشعار صنع في الكيان الصهيوني، وهذا يناقض القانون الدولي واتفاقيات جنيف.

يظهر ترامب نفسه من خلال هكذا سياسات بانه الصديق الاكثر وفاء لليهود و حامي حمى الكيان الصهيوني لاخر لحظة له في البيت الابيض، فاذا قام جو بايدن بتغيير السياسات التى فرضها ترامب، كضم اراضي الضفة والجولان و صفقة القرن، والاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، فان ذلك كما يرى ترامب سيظهر جو بايدن وكانه الرئيس الاقل دفاعا عن اليهود وليس بالحامي للكيان اليهودي كما كان ترامب.و بذلك يقدم ترامب اوراق اعتماده عند الصهاينة للانتخابات الرئاسية القادمة بعد ٤ سنوات من الان.

أكمل القراءة

اقتصاد

الامارات حصان طروادة الصهيوني في المنطقة‎

الأمارات والبحرين هي دول هامشية، وهي لا تملك حتى القرار السيادي، فهي دول قائمة على قواعد عسكرية أمريكية و غربية  مثل قاعدة
الظفرة الأمريكية في أبوظبي. البحرين كجزيرة هي قاعدة قيادة الأسطول الخامس الأمريكي.

0:03 / 13:09

الشبكة

بعد ان صادق مجلس الوزراء الإماراتي على اتفاق التطبيع مع كيان الاحتلال ‏الصهيوني ،تزامنا مع عقد اتفاق بين الطرفين لتسيير عشرات الرحلات بين ‏مطاري أبو ظبي ودبي ومطار بن غوريون أسبوعيا.

بانوراما يستضيف الدكتور صائب شعث الخبير في العلاقات الدولية ليناقش الهرولة الإماراتية نحو الاندماج مع كيان الاحتلال الصهيوني في تفاصيل ‏القضايا الأمنية والاستخبارية والاقتصادية بما يهدد امن واستقرار المنطقة

سؤال: كيف تفسرون هذه الحماسة الإماراتية للتطبيع الشامل وفي التفاصيل حتى ان تولد انطباع هو ان الأمارات عرضت
التطبيع وليس الكيان الصهيوني ؟

شعثحكام   :   الأمارات مهوسين بالقوة والتوسع، خذ مثلا شركة سلطة موانئ دبي …في عمليات شرائها للموانئ وأساطيل السفن التجارية، مثال ما فعلت بعد ان اشترت حق إدارة ميناء عدن اليمني.. الذي كان يعتبر ثالث اهم ميناء في العالم، والذي كانت منه تدير بريطانيا إمبراطوريتها من أستراليا الى الهند.  لقد دمرت الأمارات الميناء والمدينة لكي لا تنافس ميناء دبي، واستخدمته كراس حربة لاحتلال جنوب اليمن و حولته لسجن لليمنيين وليس ميناء .

 يحب حكام الأمارات تسمية بلدهم إسبرطة الجديدة… تماما كما يطلق الصهاينة هذا الاسم على جيشهم وكيانهم…أي يؤمنوا بما تقول الخرافة الغربية بان محاربي اسبرطة…الثلاث مئة… واجهوا جيش من مليون مقاتل محترف قادم من الإمبراطورية الفارسية وهزمهم…هذه الخرافة يتعلق بها حكام الأمارات والصهاينة، كما في الغرب يتعلقون بها وخرفات حول خلق وجود اليهود في فلسطين.

 سؤال: هذه الهرولة والتملق اللامحدود من قبل حكام الأمارات ... الى يا حد يثير القلق لجهة ان الانطباع هو انبطاح كامل وبالتالي تحول الأمارات الى قاعدة صهيونية متقدمة للتآمر على دول المنطقة ولاسيما ايران؟

شعث: الأمارات والبحرين هي دول هامشية، وهي لا تملك حتى القرار السيادي، فهي دول قائمة على قواعد عسكرية أمريكية و غربية  مثل قاعدة
الظفرة
الأمريكية في أبوظبي. البحرين كجزيرة هي قاعدة قيادة الأسطول الخامس الأمريكي .

هذه الأسر الحاكمة في الخليج هي وكيل للمستعمر البريطاني والغربي الذي كان يسيطر على المنطقة بالأساطيل فالقواعد، والأساطيل موجودة اليوم، كانت بريطانيا تنهب ثروات المنطقة بأساطيل شركة الهند الشرقية البريطانية،  أما اليوم بدلاً عن شركة الهند الشرقية بريطاني، ا تُنهب المنطقة بأسطول من طراز جديد،  هو  الصناديق السيادية الخليجية …والتي مركزها لندن …وفيها ثروات المنطقة التي يعيش عليها الغرب.

 يتم تجهيز الأمارات كقاعدة عسكرية لتنطلق منها العمليات الصهيونية ضد ايران والمنطقة العربية…يريد الكيان الصهيوني الهيمنة على البحر الأحمر الذي يمثل شريان الحياة بالنسبة له، اذكر في   1967بسبب إغلاق مضائق اقليمية في البحر الأحمر أمام الملاحة الصهيونية، شنت الحرب على مصر و المنطقة.

اليوم هناك قواعد عسكرية صهيونية على مقربة من باب المندب وكذلك قواعد تصنت الكرتونية وللحرب السسيبرانية في جزيرة سُقطرة اليمنية، أقيمت بالتنسيق
مع الأمارات، ذلك من اجل التعاون معا للتجسس على الملاحة وعلى دول المنطقة ولإخضاع
اليمن ودول جوار بحر العرب، وستستخدم كمنصة للانقضاض على إيران.

سؤال: واضح وبعد استئناف الكيان الصهيوني مشروعات الاستيطان والضم في الضفة وللقدس بان التطبع الإماراتي و البحريني لا علاقة له بقضية فلسطين وهي حالة تختلف تماما عن التطبيع المصري والأردني سابقا .. كيف تعلقون؟

شعث:  الأردن ومصر دول جوار لفلسطين المحتلة وخاضوا حروب ضد الكيان الصهيوني الغاصب  كالأردن خسرتها،  وحتى حرب 6 أكتوبر التي انتصر فيها الجندي المصري تحولت بعد التطبيع مع الكيان الصهيوني الى هزيمة سياسية. أما الأمارات والبحرين فهي دول حديثة المنشاء، البحرين عمرها 42 سنة فقط…ولم تكن هذه الدول يوما في حالة عداء أو حرب مع الكيان الصهيوني ابدأ…لذا لماذا تطبع وتعقد اتفاقيات سلام مع كيان هي أصلا لم تكن في حالة حرب معه.

المسئلة، بالنسبة لترامب انتخابية بامتياز فهو يفرض على أعوانه والدائرين في فلك أمريكا والمستعبدين منها امرالتطبيع .

 حكام الإمارات كذبوا على الأمارتين وشعوب العالم الإسلامي والعربي ، بإنّ اتّفاق السّلام مع  الكيان الصهيوني جاء لوقف جميع إجراءات ضمّ أجزاء من الضفّة وغور الأردن، فصديقهم بنيامين نِتنياهو، هو ذاته من كذبهم وقام بنَفِي ذلك، وقال أنّ مشروع الضّم “تأجّل” فقط، ولم يُلغَ، وبالأمس أعلن نتنياهو عن بناء مئات الوحدات السكنيّة الاستيطانيّة في نفس اليوم الذي كان يُناقش فيه الكنيست الصهيوني التّصديق على اتّفاقِ التطبيع الإماراتي.

سؤال: كيف تفسرون عزم الطرفين على توقيع اتفاقية في مجال لطيران بواقع سبع وعشرين رحلة أسبوعيا
أليس امر يثير لا ريبه من هذا العدد الكبير من الرحلات؟

 شعث: عدا عن توقيع الإمارات والكيان الصهيوني لاتفاق طيران بينهما …أعلنت الإمارات عن توقيع 4 مذكرات شراكة في مجال الزراعة مع الكيان الصهيوني، واعتزام الأمارات  على المشاركة في المزاد العلني المقبل لشراء شركة طيران صهيونية خاصة، في
إطار تفعيل وتطبيق اتفاقية التطبيع الكامل بين البلدين هذه العملية مشبوهة تماما… فهناك دولتين عربيتين طبعتا مع الكيان الصهيوني في السابق هما مصر والأردن، ولا تسير هذه الدول عدد هذه الرحلات الى الكيان خلال أشهر…إذا هذه الرحلات الجوية وأيضا الرحلات البحرية  تخفي خلفها أهداف ومخططات امنيه وعسكرية واقتصادية مريبة جدا.

السعودية تسهل المرور الجوي للكيان الصهيوني …فهي تفتح سمائها ومجالها الجوي  لهذا الجسر الجوي نحو الأمارات والبحرين وتسمح هذه الدول للكيان الصهيوني، أيضا باستخدام الموانئ البحرية كميناء جبل علي ومينائي الفجيرة والمنامة، كمنصة لغزو الأسواق العربية والإسلامية وحتى ايران …من خلال إعادة التغليف و إعادة تصدير البضائع والمَنتوجات الصهيونية لدول المنطقة، بعد قيامهم بتغيير اسم دولة المَنشأ .

أكمل القراءة
Advertisement

توجهات