تواصل معنا

حول العالم

شارلي إيدو الفرنسي هل سيعيد إنتاج سناريو برجي مركز التجارة العالمي الأمريكي؟

لقد تسبب الاستعمار الفرنسي للجزائر، بقتل مليون ونصف مواطن عربي مسلم رفضوا الاستعمار والخنوع له فأبدتهم فرنسا، و أيضا قام هذا الاستعمار أنذك بمجازر فظيعة في سوريا وفي المغرب العربي، ولم نشاهد إدانة شعبية فرنسية أو دولية تدين مجازر فرنسا التي تجددت اليوم في هجومها على ليبيا وتسليحها لهذا الإرهاب الذي قتل مئات الآلاف من شعبنا العربي والكردي في سوريا والعراق، بل على العكس فرنسا صورتهم على انهم “محاربين في سبيل الحرية”، تماماً كما صورت أمريكا والغرب وعربانهم القاعدة والطلبان وهم يهاجمون القوات السوفيتية على انهم مناضلين وثوار، و بعد الهجوم على نيويورك تحولوا بقدرة الامبريالية و أصبحوا قلب الإرهاب النابض والذريعة لاجتياح وطننا العربي واستباحة دماء شعبنا العربي وثرواتنا.

قادة-العرب-والمسلمين-جنبا-الى-جنب-مع-نتنياهو.

بقلم د. صائب شعث

د.صائب شعث

فرنسا كانت ولا تزال هي الدولة الأوربية الأكثر حماسا لدعم الإرهاب المسلح للجماعات التي تفتك في سوريا وليبيا والعراق، قد يكون جزء من هذا الإرهاب قد ارتد على فرنسا عشوائيا أو وفق مخطط معد سلفاً ليسهل إعادة تموضع فرنسا في المنطقة عسكريا وخاصة في مناطق كانت تعتبر مناطق نفوذ فرنسي أي في مستعمراتها السابقة وفي جوارها العربي هذا يعجل بانطلاق النيوكولونيالية الفرنسية في فضاءات المنطقة العربية.

قادة العرب ونسائهم مسيرة باكية على شارلي إيبدو ! حتماً وقطعاً نقف في معسكر الشعوب المعادي للإرهاب، إرهاب يمارسه الأفراد، العصابات، إرهاب الدولة وإرهاب الاستعمار الحديث. نحن ندين كل عمل فردي أو جمعي يتسبب في إيذاء الأبرياء. كم تمنيت من أن أشاهد جمهرة من النخبة دولية كهذه التي خرجت اليوم في باريس، من القيادات الغربية ومواليهم من العرب والمسلمين وغيرهم، تقود جماهير غاضبة ضد إرهاب اشد وضحاياه بالملايين، كإرهاب الدولة الأمريكية والغرب المتكرر في العراق، ليبيا، لبنان، وفي سوريا والعديد من دول العالم النامي. أو ضد إرهاب الكيان الصهيوني” إسرائيل ” ومجازرها البشعة والمتكررة ضد الشعب العربي في فلسطين الذي اُغتصب وسُلب وطنه وتم تشريده على يد عصابات ذاك الكيان، أو حتى على الاقل  ضد المجزرة الصهيونية البشعة الأخيرة التي اقترفتها في غزة، والتي سَنت لها فرنسا القوانين لتمنع من يتظاهر محتجا على مجازر “إسرائيل”، وإن فعلوا تغرمهم عشرات الآلاف من اليوروات .ان يشاركهم  بهذه المسيرة جزار مجزرة غزة النتن ياهو، بذلك  هو فضح زيفهم و نفاقهم .

 لقد تسبب الاستعمار الفرنسي للجزائر، بقتل مليون ونصف مواطن عربي مسلم رفضوا الاستعمار والخنوع له فأبدتهم فرنسا،  و أيضا قام هذا الاستعمار أنذك بمجازر فظيعة في سوريا وفي المغرب العربي، ولم نشاهد إدانة شعبية فرنسية أو دولية تدين مجازر فرنسا التي تجددت اليوم في هجومها على ليبيا وتسليحها لهذا الإرهاب الذي قتل مئات الآلاف من شعبنا العربي والكردي في سوريا والعراق، بل  على العكس فرنسا صورتهم على انهم “محاربين في سبيل الحرية”، تماماً كما صورت أمريكا والغرب وعربانهم القاعدة والطلبان وهم يهاجمون القوات السوفيتية على انهم  مناضلين وثوار، و بعد الهجوم على نيويورك تحولوا بقدرة الامبريالية و أصبحوا قلب الإرهاب النابض والذريعة لاجتياح وطننا العربي واستباحة دماء شعبنا العربي وثرواتنا.

الهجوم على مجلة شارلي إيبدو، هل سيعيد سناريو برجي مركز التجارة العالمي لتوسيع دائرة الاجتياح لوطننا؟

فرنسا كانت ولا تزال هي الدولة الأوربية الأكثر حماسا في دعم الإرهاب المسلح للجماعات التي تفتك في سوريا وليبيا والعراق، قد يكون جزء من هذا الإرهاب قد ارتد على فرنسا عشوائيا أو وفق مخطط معد سلفاً،  ليسهل إعادة تموضع فرنسا في المنطقة عسكريا وخاصة في مناطق كانت تعتبر مناطق نفوذ فرنسي ،أي في مستعمراتها السابقة وفي جوارها العربي،  ليعجل هذا بانطلاق النيوكولونيالية الفرنسية في فضاءات المنطقة العربية.

لقد تجمهر قادة الغرب وأتباعهم من العرب والمسلمين وغيرهم وقادوا مسيرة جرارة غاضبة ومتحضرة أدانت الإرهاب اسماً، و العرب والمسلمين ضمناً، وساعدت على تحريض الرأي العام الأوروبي ضد الوجود الإسلامي في أوروبا. ومن قيادات هذه المسيرة، من لا يزال يعمل بلا توقف على محاربة الجاليات العربية والمسلمة في أوروبا،  و يساندوا ويمولوا العديد  من الأحزاب السياسية ومراكز الأبحاث والمنظمات التي تعمل على خلق أجواء وسياسات وآليات تعمل  لتعرقل و  تمنع اندماج الجاليات العربية والإسلامية الفعلي في المجتمعات الأوروبية.

 نحن لم نشاهد احداً من هؤلاء القادة أو من اتباعهم يشارك في مسيرة تطالب باعتذار أمريكا وبريطانيا وحلفائهم عن قتل مليون عراقي واحتلال وتدمير ونهب العراق، وإعدام رئيس العراق الراحل صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى، او لتدمير وتحطيم ليبيا وقتل الرئيس الراحل الأخ معمر القذافي، لم نشاهد هذه القيادات الغربية وعملائهم من العرب يحتجون على تدمير الإرهاب لسوريا وقتل مئات الآلاف. لماذا هل العرب ليسوا ببشر؟

هل هذا الإرهاب هو فاتورة تصويت فرنسا لصالح الاعتراف بفلسطين في مجلس الأمن؟

أقدر لمن سار في المسيرات تضامنية في فلسطين المحتلة ضد الإرهاب في فرنسا، فهذا واجب إنساني والضمير الحي يحتم علينا التعاطف مع أهل الضحايا ونعلن رفضنا هكذا جرائم، من دعي إلى هذه المسيرات يريد أن يستبق ويبطل عمل أجهزة الاستخبارات الصهيونية التي صورت الشعب الفلسطيني على أنه  ممثل  بالثلاث أفراد الذين كانوا يعربون عن سرورهم ويفرقون الحلوى غبطة ً لضربات الإرهاب لبرجي مركز التجارة العالمي في 11 سبتمبر 2001.  ولكن  في ذات الوقت ،أن يعتبر  هؤلاء الدولة الفرنسية كمؤسسات دولة نيوكولونيالية، على انها  دولة مناصرة للشعوب المضطهدة وخصوصا في فلسطين، هنا أخطأوا  و عليهم إعادة النظر في الرؤية التاريخية والسياسية الحالية لدور فرنسا  كدولة كولونيالية.  و أن يحلل البعض  و يسوق رؤية سياسية تقول  بأن فرنسا ضربت(صهيونيا) بسب  دعمها مشروع القرار العربي المعدل عليه من قبل فرنسا، الذي قدم  إلى مجلس الأمن الدولي في نهاية العام المنصرم  للاعتراف بدولة فلسطين  كعضو كامل العضوية في الأمم المتحدة،  دولة بحدود 1967 ولها السيادة على اقل من ٢٠٪ من فلسطين.  الموقف الفرنسي هذا ولا مجال هنا للخوض فيه، قدم “لإسرائيل”   اكبر الهدايا، الم يطالب الأوروبيون  الرئيس محمود عباس بتبني التعديلات الفرنسية لكي يصوتوا لصالح مشروع القرار، ففعل عباس ، وهل صوت الأوروبيون عدا عن  فرنسا لصالح القرار؟ وهل  كان صوت فرنسا له  تلك الأهمية؟  بعد أن تأكدت فرنسا و أوروبا  -الذين يتحاشون إغضاب الإمبراطورية  الأمريكية  و تابعها  “إسرائيل”،  من توريطهما  لمحمود عباس والهبوط  من خلاله بسقف  الحقوق الفلسطينية التي يطالب بها مشروع القرار إلى دون ما ضمنته  وكفلته الشرعية الدولية و أقرته الأمم المتحدة، ومن ذلك خفض حجم المساحة الخاصة بالفلسطينيين في فلسطين التاريخية  التي ضمنتها قرارات الشرعية الدولية ، و تدمير حقوق  اللاجئين  الفلسطنيين و على راسها حقهم  في العودة و تقرير المصير، و حذف حتى  مصطلح حدود عام 1967 إلى خطوط يتفق عليها و تبادل أراضي، و المساومة بشكل غريب  علىى القدس و بذلك  ضياع معظم القدس الشرقية.

 نعم وهناك من التفاصيل الكثير، كيف ساعدت فرنسا السلطة الفلسطينية على النزول بسقف المطالب الفلسطينية المذكورة في مشروع القرار، لا مجال لذكرها هنا قد يقول قائل المشروع رفض في مجلس الأمن ولا شيء تغير؟ هنا يبدأ  الإشكال والوقع في الخطء ، منذ تقديم مشروع القرار المعدل بدأ الغرب وأمريكا و صنيعتهم الصهيوني في تعديل  برامجهم للتعاطي مع القضية الفلسطينية لينطلقوا من النقطة التي انتهت عندها القيادة الفلسطينية في مشروع القرار المرفوض، يعتبره الصهاينة والأمريكان على انه السقف الأعلى للمطالب الفلسطينية.  وستبدأ عملية التفاوض مع الفلسطيني على التنازلات القادمة من حيث انتهت التعديلات العربية والفرنسية على مشروع القرار المرفوض…وما قدمته السلطة الفلسطينية للفرنسيين ليضمن التصويت الأوروبي كان ضخما جدا ومجاني، فماذا ستقدم لضمان التفاوض من جديد مع الأمريكاني والصهيوني، لقد خُدع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ولم يصوتوا الأوروبيون للقرار كما أوهمت فرنسا الجانب الفلسطيني وانزلقت به نحو هذه الهاوية الم تكن فرنسا؟

 نقطة تلقي قليلا من الضوء حول الدور التاريخي لفرنسا في فلسطين، نابليون بونابرت هو صاحب فكرة اختراع مشروع دولة يهودية في فلسطين كجسم غريب  من خلاله تتم السيطرة على المنطقة، علما بان مدينة غزة و من ثم أسوار عكا هما فعلا من هزمتا حملة بونابرت على فلسطين.  فور انتهاء الحرب العالمية الثانية ساندت فرنسا العصابات الإرهابية الصهيونية في حملتهم العسكرية للسيطرة على فلسطين، ولقد زودت فرنسا عصابات الهاغانا الصهيونية بالتكنولوجيا النووية وقدمت للكيان بعد قيامه  ياغتصاب فلسطين مفاعل ديمونة  النووي والطائرات المقاتلة النفاثة التي كانت تعتبر من اهم الاسرار العسكرية في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي.

فرنسا الحريات والمعايير المزدوجة! الهوية الاقتصاد والمستعمرات الفرنسية السابقة.

 في فرنسا يتمتع الفرد بالعديد من الحريات وهي مكفولة  له بالقانون، للفرد الحق بانتقاد كل شيء والتساؤل حول كل شيء، بداءً بالدولة والثوابت والأفكار والعلوم والأديان والأنبياء و حتى الذات الإلهية، وتحد  فرنسا في نفس الوقت أيضا من حريات الأفراد بطرق بدائية وبتناقض  عجيب و صارخ مع الدول الأوروبية المجاورة لها، بحجج حماية العلمانية تحارب فرنسا الرموز الدينية،  كالحجاب و النقاب، و في حجال  تسأل  هذا الفرد حول أفعال الكيان الصهيوني “إسرائيل” وانتقد جرائمها ضد العرب، يلصق به تهمة معادة السامية ، و إن تساءل الفرد  لاي سبب كان بحث علمي او فضول فردي، حول المحرقة و اذا طالب بالبرهان العلميى حول أرقام الضحايا، فسوف تستقبله السجون الفرنسية، ضحايا هذه القوانين المتناقضة التي تكيل بمكيالين كثة، ومنهم  العديد من الكتاب والناشطين المرموقون ومن ضمنهم كان المفكر الأوروبي الأهم الراحل روجيه غرودي.

اختراع .“إسرائيل” ونجاح المقاومة، أربك الجميع.

هذا العمل الإرهابي الذي ضرب فرنسا، علما بان المهاجمين فرنسيين المولد والمنشاء، الهدف منه كما استقرئ الأحداث، هو النيل من العرب والمسلمين بشكل عام وتجيش الرأي العام الغربي لدعم إرهاب الدولة الإمبريالية الغربية المتصاعد ليبارك تسيير الجيوش دفاعا عنه وعن منظومة قيمه المهددة، مصدر التهديد يقبع في وطن العرب، والسناريو سيكون شبيه بالسناريو الأمريكي بعد أن ضرب إرهاب مُصَنع غربياً برجي مركز التجارة العالمي في ١١ سبتمبر ٢٠٠١، سيكون اقل حدة واقل ملاحظة وأكثر تعقيداً، نحن نعلم اليوم بان الهدف من ضرب الأبراج كان تقديم الذرائع لتبرير الحروب البربرية الاستعمارية التي تخوضها أمريكا واتباعها على شعوب مسالمة بهدف نهب ثرواتها والسيطرة على أوطانها.

الوطن العربي هو الخزان الأهم لأكبر ثروة و اهم كنز حقيقي في عصرنا الحديث، الطاقة، البترول، و كذلك الوطن العربي هو الأهم جيوبلوتكيا في العالم نتيجة لموقعة المركزي والمتحكم في اهم البحار والمحيطات وأخطر بوابات النفوذ للقارات. لذا اُختُرعت القاعدة الإمبريالية الغربية “إسرائيل” وزُرعت في قلب الوطن العربي. ولهذا يُعاد ضرب العرب دوريا لتدمير قدرتهم و إرادتهم غلى فرض وحماية الاستقلال الوطني، لقد فشلت “إسرائيل” في هزيمة العرب كلياً رغم استسلام دول كبيرة لها، بحجج  مقنعة بالسلام، لم تتمكن “اسرائيل”  ابداً من قمع روح الإيباء عند العرب و ذلك كان  بفضل صلابة المقاومة العربية. استمرار صمود الجيش العربي السوري ونجاح حزب الله والمقاومة الفلسطينية في وقف التمدد الصهيوني ودحره في جنوب لبنان وفي غزة، هذا النجاح الذي تصنعه و ترسخة المقاومة يشكل التهديد  الفعلي لمشاريع الهيمنة الإمبريالية الغربية والصهيونية على أغنى منطقة في العالم والتي يقوم عليها اصلا رخاء ازدهار أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية .

  فرنسا مثلها مثل العديد من دول أوروبا الصناعية تواجه أوضاع اقتصادية مُزرية وتحتاج حكوماتها لكي تستمر في إدارة الحكم، بالوفاء بوعودها الانتخابية المتمثلة  في إنعاش الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة لخفض نسبة البطالة المرتفعة. إن الكثير من المنافع التي يتمتع بها المواطن الفرنسي أصبحت مهددة بسبب جفاف الموارد المالية التي تمولها، المواطن الفرنسي يريد الحفاظ على مكاسبة في الرعاية الصحية المجانية والتعليم المجاني ونظام الضمان الاجتماعي، وهذه المنافع باهظة التكلفة، ودون توفرها تفقد فرنسا هويتها وتتحول فرنسا إلى دولة اقل من متطورة وأكثر من نامية.

تلك المعضلات الاقتصادية أرهقت كاهل فرنسا كدولة ومن الواضح جدا بانها غير قادرة على توفير حلول لها، أو من السيطرة عليها لوقف تفاقمها!  الكثير من الساسة في فرنسا  يرى الحل في الشراكة مع الإمبراطورية الإمبريالية الأمريكية  في حملة  توسيع دائرة السيطرة على ثروات العرب النفطية، بهذا التوسيع، أو تكبير حجم الكعكة،  كما  يحبذ القول الساسة   في الغرب- فرنسا تقدم خدماتها وتحصل على شريحة من كعكة الثروات العربية،  من دون أن تكلف الإمبراطورية الأمريكية فلسا واحداً، او ان تخسر من ما تقوم بنهبة امريكا شيئاً، بل تنهب أكثر، فالكعكة كبرت اي مساحة المناطق المنهوبة. على سبيل المثال حرب الناتو او ثورة الناتو في لبيا،  فرنسا التي زجت بقوة عسكرية كبيرة في حرب الناتو التدميرية على ليبيا، يرى ساستها بان حصة فرنسا من ثروات ليبيا يجب أن تتناسب مع إنجازات فرنسا العسكرية في ليبيا، لذا نلاحظ انعكاس هذا النجاح العسكري في ضرب ليبيا علي تصاعد  فاعلية و قوة الدور الفرنسي في أفريقيا، تشاد، مالي النيجر وغيرهم،  من خلال القيام بفبركة ذرائع وحجج محاربة الإرهاب، حماية الرعايا الفرنسيين والمصالح الفرنسية، أو لفرض السلام او لتسهيل  عملية الانتقال إلى الديموقراطية أو حتى محو الأمية.

 الم نلاحظ التحفز والحماس الفرنسي المفرط لضرب سوريا عسكريا، اليوم تقول مراكز الاستخبارات الفرنسية بان مصدر الإرهاب الذي ضربها قدم الهيا من سوريا!  لا أريد أن افصل أكثر فكل وسائل الأخبار الفرنسية قالت بان كل من شارك في العمليات الإرهابية هو فرنسي المولود وعلى قوائم المراقبة الأمنية الفرنسية، لا بل بعضهم تم وقف متابعته الأمنية قبل فترة قصيرة من وقوع الهجوم الإرهابي؟

النفط العربي يهدر لتدمير روسيا وإيران خدمة للأمريكاني، وفرنسا تريد شريحة من الكعكة العربية.

فرنسا تعتبر أكبر قوة عسكرية في أوروبا الغربية،  بعد الهجوم الإرهابي على مجلة شارلي أبدو، سنشاهد ازدياد مفرط في النشاط العسكري الفرنسي في المنطقة العربية، مثل القيام بطلعات جوية  فوق الخليج العربي او ارسال فرقطات بحرية  لتمخر مياهه، او  المشاركة في  إسنادا العمليات الأمريكية في العراق  ثم التدحرج نحو سوريا وتوسيع نطاق عمليات السيطرة والنهب في ليبيا تحت شعار محاولة نشر الاستقرار في الدويلات الفاشلة في ليبيا. الشراكة العسكرية الفرنسية للقوات الأمريكية أضحت حاجة أمريكية ملحة، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية تكثف من شن حروب التفاف وتطويق وإشعال سباق تسلح مع روسيا، وتقضم وتسيطر على مناطق  ذات حساسية استراتيجية عالية للأمن القومي الروسي وهي لذلك في حاجة لقوات فرنسا لتسد فجوات امنيه وعسكرية في الوطن العربي ولتساعد في عمليات توريط الروس في أوكرانيا عسكريا، مقابل بريق لحصة من ثروات كعكة  العالم العربي التي تكبر يوميا.

 فرنسا ذات المُعضلات الاقتصادية تُشاهد تصاعُد حرب الاستنزاف الاقتصادية الأمريكية التي تفرضُها على روسيا وتورط فيها كل غرب أوروبا رُغماً عن الثمن الباهظ الذي تدفعه أوروبا، فرنسا تتابع عن كثب قيام السعودية ودول الخليج بإغراق الأسواق العالمية بالبترول العربي لخفض سعره، سعر برميل النفط  كان فوق المائة وعشر دولارات، وهبطت به  السعودية إلى حدود نصف السعر وأكثر، بهذا الفعل تتكبد هذه الدول  الخليجية العربية خسائر هائلة فهي تخسر أكثر من نصف عائداتها البترولية! وذلك تنفيذاً لرغبات الإمبراطورية الأمريكية، من اجل تدمير عَصب الدخل القومي لروسيا وإيران وفنزويلا، الدول الرافضة للهيمنة الأمريكية على مصير الكون.

يسيل اللعاب الفرنسي على هذه الثروات التي يبددها مشايخ الخليج ليس على الأعمار بل على خراب الدول وقتل الشعوب، فرنسا  تريد دوراً مع الإمبراطورية الأمريكية ليوفر لها حصة دائمة، تكون هذه الحصة  أكبر من صفقات بيع طائرات “الإير بص” أو مقاتلات “رفائيل” لمشيخات الأمارات، أو من صفقة تسليح الجيش اللبناني بقيمة ثلاث مليارات دولار مكرمة من الملك عبد الله ملك السعودية.  القوة العسكرية الفرنسية تطمع لدور أكبر من ذلك بكثير وتسعى نحو استعادة جزء من أمجاد الماضي الاستعماري، من خلال الدخول إلى المستعمرات السابقة كما تفعل الأن في أفريقيا وتعمل على بناء شراكة فعالة مع الأمريكان تضمن لها نصيب دائم في ثروات المنطقة المهدورة، كما قال وزير خارجية أستراليا في عام 1991 أثناء التحضيرات الغربية للهجوم على العراق، قال ” هذا النفط نفطنا ولكن  بطريق الخطاء وجد تحت أرضهم “.

اليوم تجيش فرنسا الرأي العام الغربي  وهي تصور ذاتها ذاك الفارس الأوربي المدافع عن منظُومة الحريات والقيم الغربية المهددة  من ضربات الإرهاب، هذا الإرهاب الذي أصبح متلازماً ومترابطاً عضويا مع العرب وفقا لرسائل وبرامج ونشرات الأعلام الرسمي الغربي، هذا الفارس الأوروبي سيفتح أبواب جهنم لتدمير حواضن الإرهاب عند العرب. هذا  كله ولايزال قادة وملوك العرب ونسائهم مع نتن ياهو في مسيرة بكائية على الذريعة تشارلي أبدو.

د. صائب شعث

تكنولوجيا

إيران والولايات المتحدة خطة مرحلية للعودة إلى الاتفاق النووي

ختم شعث قائلا:”ففي حال عادت الولايات المتحدة الى الاتفاق و التزمت الدول الغربية بتعهداتها وتم رفع الحظر المفروض بشكل فعال ومؤثر، تقول إيران انهها ستعود إلى التعهدات في الاتفاق النووي. واذا لم يحصل ذلك تقول ايران فسيكون العمل علي تخصيب اليورانيوم بوتيرة أسرع وكميات اكبر هو الرد”.

دكتور شعث، حضور اميركا في فيينا دون حضور الاجتماعات النووية بسبب رفض ايران الجلوس معها..كيف تقرأ المشهد..وما هي دلالات الرفض الايراني؟

اجتماع امس الثلاثاء في فينا، عقد للأطراف الذين لا يزالون ضمن خطة العمل الشاملة المشتركة أي الاتفاق النووي الإيراني، وهي  إيران و مجموعة 4+1 (أي فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا) حضرت الولايات المتحدة لكن دون المشاركة مباشرة في المباحثات.  أكد الاتحاد الأوروبي أنه سيتم إجراء “اتصالات منفصلة” بين الأطراف التي لا تزال منضوية في الاتفاق، وواشنطن..

لقد اقترحت روسيا والاتحاد الأوروبي على إيران والولايات المتحدة خطة مرحلية للعودة إلى “الاتفاق النووي”،

 تنص الخطة على تحرك متزامن بين الطرفين تجاه بعضهما البعض.

فرغم حضور إيران والولايات المتحدة في فيينا، رفضت إيران بشدة الاجتماع مع نظرائها الأمريكان، تصر ايران على ان تعود الولايات المتحدة أولا إلى الاتفاق، الذي تخلى عنه الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2018، وترفع كافة العقوبات عن طهران.

تهدف المحادثات إلى وضع خطوات محددة يجب على كل من إيران والولايات المتحدة القيام بها للعودة لخطة العمل الشاملة المشتركة. أي إلى الاتفاق النووي  وأكد الاتحاد الأوروبي أنه سيتم إجراء “اتصالات منفصلة” بين الأطراف التي لا تزال منضوية في الاتفاق، وواشنطن..

ـ على ضوء المعلومات المتوفرة والاجتماعات الحاصلة في فيينا..هل الولايات المتحدة مستعدة لتنفيذ الشرط الايراني المعروف برفع جميع اجراءات الحظر؟

الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن  كان قد تعهد للجناح اليساري في الحزب أثناء  كونفرنس   SELECTION اختيار الحزب الديمقراطي لمرشح الحزب للرئاسة ..وعد بايدن بإعادة البلاد إلى خطة العمل الشاملة المشتركة،

أبدى الرئيس الجديد جو بايدن عزمه على إعادة أمريكا الى الاتفاق، لكنه اشترط أولا عودة طهران الى تطبيق كامل التزاماتها بموجبه، والتي كانت تراجعت عن العديد منها بشكل تدريجي اعتبارا من 2019.  من جهتها، تؤكد طهران أولوية رفع العقوبات قبل العودة لشروط الاتفاق.

وقال د شعث بان ما ورد على لسان قال روبرت مالي المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران والذي راس وفد بلاده في فينا

-“إن محادثات فيينا تشكل خطوة أولى في مسار طويل وصعب، يهدف لإعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال بالاتفاق النووي”… وقال شعث  الأسبوع الماضي –قال روبرت مالي، “إننا سنرى إذا كنا سنتفق على خارطة طريق تؤدي إلى العودة إلى التزام الطرفين”، وقال الولايات المتحدة تعرف أنه عليها ” القيام برفع العقوبات التي لا تتناسب مع الاتفاق المبرم مع إيران… والدول الأخرى المنضوية” في إطاره.. واكد شعث على ان هذا الكلام هام جدا ولاحظ ما قال مالي في السابق لقد قال “ان العقوبات الأمريكية على ايران فشلت فشلا متوقعا”.

واستخلص شعث قائلا: أنا أرى بان تصريح روبرت مالي يرسم مستقبل جيد للاتفاق النووي.

ـ اذا لم يكن رفع كل العقوبات، دكتور سعث الا تتوقع موقفا اميركيا باتجاه رفع بعض الحظر هذه الايام كبادرة على حسن نوايا تزامنا مع اجتماعات فيينا ام ان ذلك يبقى مستبعدا حاليا؟

اجاب شعث قائلا ” في كابتل هيل في واشنطن قام مشرعون جمهوريون في الكونغرس وبعض إنصار الكيان الصهيوني من الديمقراطيون طالبوا بادين بعدم تقديم أي تنازل أو عقد صفقة مع أيران للعودة لخطة العمل الشاملة…واعتبروا هذا الاتفاق كما ترامب بالتهديد للأمن القومي الأمريكي. ويطالبون بالإبقاء على العقوبات والضغوط القصوى. نحن نذكر تأثير نتنياهو واللوبي الصهيوني في الكونغرس الذي صفق له 57 مرة في سابقة غير معهودة يأتي رئيس وزراء بلد اجني يتحدى رئيس البلاد آنذاك أوباما ..ويدعو أمريكا من خلال مشرعيها عدم السماح لرئيسهم بتوقيع معاهدة الاتفاق النووي مع ايران.”

استطرد شعث بالقول هذا كان إهانة لأوباما و لبايدن نائبه أنداك.

واشار شعث :المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس الإثنين اكد على  استعداد الولايات المتحدة لإعادة النظر في بعض العقوبات المرتبطة بالملف النووي.و قال “حتماً لن نقدّم تنازلات لإقناع إيران بل الصيغة الأولية هي تلك التي لا تزال سارية حتى اليوم – الرفع المحدود للعقوبات النووية مقابل قيود دائمة ويمكن التحقّق منها على برنامج إيران النووي”.

دكتور شعث قالت واشنطن انها تتوقع شوطا طويلا ومفاوضات صعبة في هذا الملف مع تفاؤل اوروبي باجتماعات فيينا.. كيف تبدو لك عواقب الامور، وهل ستنفرج هذه الازمة اخيرا؟

وقال شعث ” يؤكد الأوربيون على انهم لمسوا تقدم واضح غير متوقع في اجتماعات فينا، ويتوقع الأوربيون اتخاذ إجراءات إيجابية  بنسبة جيدة  اكثر من 50 %لاحياء الاتفاق النووي “

أوقال شعث” انا متفائل و أري بان هذه المحادثات و التصريحات تبشر بقرب عودة الحياة  للاتفاق النووي الإيراني

ـدكتور بعد كل هذا التطور الذي تشهده الصناعة النووية الايرانية ..الا يشكل ذلك ضغطا على الغرب من اجل ان يستجيب للمطالب الايرانية بسرعة؟

تدرك ايران بان الولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية تحاول تعديل الاتفاق النووي من اجل ضمان ان ايران لن تستطيع ان تصبح سيدة برنامج نووي سلبمي فعال وذلك لابقاء الهيمنة النووية في المنطقة سلمية او عسكرية بيد الكيان الصهيوني..الهدف لم يكن بالمطلق وحدة المشروع النووي الايراني لان هذا المشروع هو جزء من نهضة علمية معرفية صناعية هذا والتحالفات الايرانية دفع الغرب وخصوصا الولايات المتحدة لاعادة النظر في سياسات الضغط القصوى والتي وصفها روبرت اومالي المبعوث الامريكي الخاص لايران بان العقوبات الامريكية على ايران فشلت فشلا متوقعا.

من هنا نفهم الموقف الإيراني الذي يؤكد على أن المباحثات الجارية في فينا تقتصر على طريقة تنفيذ الالتزامات التي وردت في الاتفاق النوي، وليست هناك حاجة للتفاوض من جديد بشأن الاتفاق النووي، فقد سبق أن تم التفاوض بشأنه، المطلوب إيرانيا هو عودة الولايات المتحدة للاتفاق وإلغاء جميع قرارات الحظر المفروضة على ايران، فور حصول ذلك تقول ايران بانها ستعود الى التزاماتها.

وختم شعث قائلا:”ففي حال عادت الولايات المتحدة الى الاتفاق و التزمت الدول الغربية بتعهداتها وتم رفع الحظر المفروض بشكل فعال  ومؤثر، تقول إيران انهها ستعود إلى التعهدات في الاتفاق النووي. واذا لم يحصل ذلك تقول ايران فسيكون العمل علي تخصيب اليورانيوم بوتيرة أسرع وكميات اكبر هو الرد”.

أكمل القراءة

حول العالم

حب الشهرة اسقطت ترامب ومهابة امريكا


بقلم: عبد الخالق الفلاح
2021 / 1 / 8


يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا يؤسس أحد ديكتاتورية لتوطيد أركان “ثورة”، بل نعلم أن الإنسان يقوم “بذالك ” لتوطيد أركان ديكتاتورية ، للتعذيب وغرض السلطة هو السلطة)) والتمتع بلذاتها، والغفلة عما يترتب عليها من مساءلة عن كل صغيرة وكبيرة، واستحضار ثقل وعظمة مسؤوليتها ، التي يعتقد البعض ان فقدان هذه المسؤولية هي تعني فقدان المهابة العامة والشخصية، وهو ثمنٌ مريرٌ للغاية، يدرك من يواجه تحديات أو اختباراً في استحقاق سلطته، أنه سيدفعه حتماً، وسيدفع ثمن تبعاته النفسية والمعنوية إلى أجل غير محدد و إن التهالك على السلطة التي لها امتياز شديدة الإغواء، والتي تمثل اختبار أخلاقي عظيم، للنجاح فيه أو الرسوب و يحددان لاحقاُ تاريخية الفرد، ولا يخفى على احد ان السعي الحثيث للحصول على المناصب والرئاسة من الصفات المذمومة وحب الشهرة والوصول إلى السلطة دون كفاءة وعدم الحرص على خدمة الناس من الشهوات التي لا تعادلها شهوة والخزي والندامة فهو في حق من لم يكن أهلا لها، أو كان أهلا ولم يعدل فيها ، فقد تتفوق هذه الشهوة على شهوة حب المال وحب النساء والجنس، بل إنها قد تصل إلى حد فقدان العقل والضمير والجنون ويتفوق صاحبها حتى على حب الأبناء و يطيح بصاحبه على الحسد والكبرياء، ويدفع ساعيه لظلم الناس ليتحقق مطلوبه، والفساد لا يظهر في البلاد إذا صدر من فئتين من الناس – المفترض فيهم الإصلاح والإخلاص – هم الأمراء السلطويون، واذا صدر من العلماء الذين يتمثلون بهم فتوقع البلية، وتعم الرزية، وتمكن العدو من ممالكهم لأن ولاتهم من العلماء والأمراء في شغل شاغل لتحقيق مصالحهم ومطامعهم فتقع الفرقة في كيان الأمة لأن “المصلحين “من هؤلاء العلماء والأمراء متفرقون فيما بينهم، مختلفون في مصالحهم فكيف يجمعون الأمة ويسعون لإ صلاح الناس؟ و إن فاقد الشيء لا يعطيه.


ان الظلم الذي يسود العالم وطغيان الجبروت وسحق الأبرياء وامتلاء السجون وسفك الدماء وانتشاره ليس إلأ آلة حرب لإشباع شهوة طلاب المناصب والكراسي المستعرة في نفوسهم، فتطمس بصيرتهم عن النظر لحقائق الأمور لتقف عند ظواهرها ولقد استطاع المال أن يلعب دوراً كبيراً في التأثير على الناخبين في اكثر البلدان والولايات المتحدة تحت المناداة ب” الديمقراطية المزيفة “والتي كشفت عنها الاحداث الاخيرة في الهجوم على الكابتول “الكونغرس “والتي قد تكون بعيدة عن ذهن الكثيرين و طوال التاريخ وكان العامل الاساسي لوصول من وصل من الرؤساء للسلطة ، وما جرى هو تحذير أخير لامريكا من عواقب تصرفات امثال ترامب عندما يكون في السلطة وهي تعني خسارة هيبتها الكونية العظمى، وهي هيبة تزيغ البصر وتخطف الفؤاد حقاً والتي دعت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى إقصاء رئيس اكبر دولة في العالم كما تحتسب من السلطة، واصفة إياه بـ”الشخصية شديدة الخطر”، وتحذير لمن يسايرونها، ولوسائل الإعلام الواقعة في أسرها والتي تردد أكاذيبها، ومن يسير خلفها وهي تدفعهم إلى حافة الانهيار.

امن انصار ترامب بزي الفايكنج


ان السلوك الذي اتبعه المجنون دونالد ترامب منذ بدء الحملتين الانتخابيتين وماسبقهما، وتغريداته التي لم تتوقف حول ادّعاء تزوير الانتخابات، والدعاوى القانونية المتتالية في المحاكم الأميركية في السياق نفسه، واستعراض العضلات عبر إنزال أتباعه ومؤيديه إلى الشوارع مدججين بصوره والأسلحة المرخصة لتأكيد مهابته ودخولهم الكونغرس و عدم تقبله هذه الحقيقة الجارحة ببساطة أو يقر بالهزيمة الشنعاء بهدوء ترتبط بهذه السلوكيات ارتباطاً وثيقاً وبطبيعة شخصيته الشاذة والسلطوية أساساً، وهي شخصية تعاند وتحارب حتى آخر نفس، حال أي اهتزاز لسلطاته،و تقلبات أمزجة ساستها أو تأثرهم بعظمة الكرسي الذي يجلسون فوقه، وهي الكفيلة فقط بلجم تغولهم عند استحقاق السلطة وموعد تسليمها ولكن لن تغير في الحقيقة من شيئ.وتقف أمامه معطيات واقعية تشبه كثيراً مايحدث في العديد من دول العالم من تشبث ساستها بمناصبهم، ولجوئهم إلى الأزلام والسلاح والقمع، فضلا عن تسخير الدستور والقوانين وتكييفها لأجل الاحتفاظ بالسلطة،
عبد الخالق الفلاح

أكمل القراءة

اقتصاد

تركيا واوروبا صراع وتحالف

الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من المنطقة…يدفع ‏بالقيادة في تركيا لان تعبئ الفراغ الذي تتركه أمريكا ‏المنسحبة…‏فنرى نشاط عسكري تركي يتوغل في العراق بحدود 30 ‏كيلومتر داخل العراق، وفي سوريا تحت ذريعة محاربة ‏الإرهاب الكردي…‏‏ وشاهدنا الصراع في نبوغوا كرباخ

منحنى القوة الصاعد ‏عسكريا واقتصاديا لتركيا شرق المتوسط

تستضيف باناوراما الدكتور صائب شعث خبير العلاقات الدولية وتساله لماذا تدهورت العلاقات التركية الاوروبية في الفترة الاخيرة وتصدعت وهل هي قابلة للرأب مع وجود اوردوغان في الرئاسة؟
ـ عندما يقول الرئيس اردوغان بان تركيا هي جزء من اوروبا هل هي عملية مغازلة للاتحاد الاوروبي وبالتالي محالة للتقارب بعد التوترات التي شابت العلاقات؟

ـ واحدة من القضايا التي يطالب الاوروبيون بالنظر فيها، تمدد تركيا في ليبيا وقره باغ ومناطق شرق المتوسط.. هل توافق تركيا التخلي عن هذه الطموحات مقابل تقاربها مع الاوربيين؟

ـ الكلام عن قبول تركيا في الاتحاد الاوروبي طويل يعود الى العهود التركية السابقة.. في نهاية المطاف هل يمكن ان تتقبل اوروبا وجود تركيا كعضو فيها؟

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في تصريح صحافي إن تركيا لديها طموح توسعي، لافتا إلى أنها أرسلت المرتزقة إلى ليبيا وقره باغ، فضلا عن احتلال قسم من شمال العراق، والاعتداء على سيادة قبرص واليونان في شرق المتوسط. وقال أن باريس تنتظر أفعالا من جانب تركيا قبل انعقاد المجلس الأوروبي والذي يتناول مسألة العقوبات الجديدة ضد أنقرة كانون الأول/ديسمبر.

قال الدكتور شعث:” أنا شخصيا أري بان السبب الرئيسي المخفي وراء هذه ‏الخلافات الأوروبية التركية هو منحنى القوة الصاعد ‏عسكريا واقتصاديا لتركيا، مقابل بعض دول أوروبا ‏والصراع معها على الثروات ومناطق النفوذ (تركيا العضو ‏الأقوى على الأقل عددا بعد الولايات المتحدة في الناتو وهي ‏عضو مجموعة العشرين اقوى دول اقتصادياً في العالم) ‏وتسعى تركيا لبناء عالم يتكون من الجمهوريات الناطقة ‏بالتركية و بعض من مناطق سيطرة الدولة العثمانية سابقا ‏خاصة العالم العربي لتهيمن عليه.‏

الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من المنطقة…يدفع ‏بالقيادة في تركيا لان تملاء الفراغ الذي تتركه أمريكا ‏المنسحبة…‏فنرى نشاط عسكري تركي يتوغل في العراق بحدود 30 ‏كيلومتر داخل العراق، وفي سوريا تحت ذريعة محاربة ‏الإرهاب الكردي…‏‏ وشاهدنا الصراع في نبوغوا كرباخ و كيف تمكنت تركيا ‏من فرض معادلة جديدة هناك دون سماع صوت أمريكي ‏واحد في حين أوروبا كانت تتعاطف وجدانيا مع أرمينيا.”

أكمل القراءة
Advertisement

توجهات