تواصل معنا

رأي

فلسطين،اضراب عن الطعام إحتجاجاً على التوقيف الأداري.

الشبكة- رام الله- بلفاست

تحليل د. صائب شعث للسجن التعسفي الذي ينعته الاحتلال الصهيوني بالتوقيف الاداري …اضفط على زر الترجمة العربية في الفديو .

لا يزال ثلاثة سجناء فلسطينيين في سجن الاحتلال الصهيوني مضربين عن الطعام قد أعلنوا عنه قبل بضعة أسابيع احتجاجًا على الاعتقال الإداري ، وهو شكل من أشكال السجن التعسفي، ولا يُحاكم الشخص أبدًا ويمكن احتجازه لأجل غير مسمى في المعتقلات الصهيونية.

اعلنت الهيئة الفلسطينية لشئون المعتقلين والمعتقلات الاخبار فى بيان نقلته عنها وكالة وفا الفلسطينية الرسمية يوم الاحد.

وبحسب البيان ، فإن عدي شحادة ، 24 سنة ، من مخيم الدهيشة للاجئين في بيت لحم ، وفادي غنيمات ، 40 سنة ، من بلدة صوريف ، جنوب الضفة الغربية المحتلة ، مضربون عن الطعام لمدة 20 و 19 يومًا على التوالي ، في سجن عوفر بالقرب من رام الله مقر السلطة الفلسطينية.

السجين الثالث ، المعروف باسم محمود السعدي ، من مخيم جنين للاجئين في شمال الضفة الغربية ، مضرب عن الطعام منذ 12 يومًا مضت وهو الآن خلف القضبان في سجن هاداريم الواقع غرب طولكرم.

أكثر من 450 معتقلاً رهن الاعتقال الإداري ، ويحتفظ الكيان الصهعيوني بالموقفين لمدة تصل إلى ستة أشهر ، وهي فترة يمكن تمديدها لعدد لا نهائي من المرات. ومن بين هؤلاء المعتقلين نساء واطفال وقاصرات. تتم عمليات الاعتقال هذه بناء على أوامر من قائد عسكري وعلى أساس ما يصفه النظام بأنه دليل “سري”. وقد احتُجز بعض السجناء رهن الاعتقال الإداري لمدة تصل إلى 11 سنة دون توجيه أي تهمة إليهم.وبحسب وفاء ، يلجأ الفلسطينيون المحتجزون إداريًا إلى الإضراب عن الطعام لإجبار السلطات الإسرائيلية على إطلاق سراحهم.

أكمل القراءة

رأي

المقاومة الفلسطينية توحد الجماهير الفلسطينية في مواجهة شاملة مع الاحتلال الصهيوني.

شعث: ان ما اربك كيان الاحتلال الاسرائيلي اكثر هو انطلاق الشباب الفلسطيني في اللد وباقي مدن الداخل لمواجهة الاحتلال، وان الجيل الفلسطيني الجديد خلق وضعا تاريخيا جديدا في مقاومة الاحتلال، وان اجهزة الاستخبارات الصهيونية وقفت عاجزة عن اختراق المقاومة الفلسطينية في غزة.

اكد خبير في العلاقات العربية صائب شعث، ان المقاومة الفلسطينية استطاعت وبدعم من محور المقاومة ايران وسوريا وحزب الله ان تطور اسلحتها، الامر الذي تفاجأ الاحتلال عسكريا من قوة وذكاء المقاومة والتي اربكت القبة الحديدة التي كان يعتقد انها ستحميه من صواريخ المقاومة.

وقال في حوار مع قناة العالم: ان ما اربك كيان الاحتلال الاسرائيلي اكثر هو انطلاق الشباب الفلسطيني في اللد وباقي مدن الداخل لمواجهة الاحتلال، وان الجيل الفلسطيني الجديد خلق وضعا تاريخيا جديدا في مقاومة الاحتلال، وان اجهزة الاستخبارات الصهيونية وقفت عاجزة عن اختراق المقاومة الفلسطينية في غزة.

واوضح شعث ان رسالة المقاومة الفلسطينية في معركة سيف القدس وصلت إلى قلب الصهاينة في تل أبيب وغيرها من المستوطنات، فيما يسعى الكيان الصهيوني عبر الإستمرار في توحشه على الفلسطينيين أن يرغم المقاومة على القبول بشروطه.

واضاف شعث، ان المقاومة الفلسطينية تمكنت من تنظيف المناطق التي تسيطر عليها من العملاء وخطابها اليوم الضربة بالضربة والصاروخ بالصاروخ، مشيراً الى ان الاحتلال يحاول ان يربك المقاومة من خلال ضرب المدنيين في غزة التي تضم اكبر تجمع سكاني دون جدوى.

وشدد شعث على أن المقاومة الفلسطينية لن تسمح لأي مستوطن أن يسلب بيتا واحدا من أي فلسطيني، وهي الآن أشد عزما وأكثر قدرة من ذي قبل فهي تستطيع الوصول إلى قلب الكيان الصهيوني.

كما اعتبر ان الإدارة الأميركية هي صهيونية أكثر من الصهاينة وقد باركت التطبيع مع الاحتلال، وان الادارة الامريكية أكثر تطرفا من الصهاينة تجاه الفلسطينيين والمسلمين، واصفا أميركا هي العدو الأساسي للشعب الفلسطيني ولايمكنها أن تلعب دور الوسيط بين الفلسطينيين والصهاينة.

وقال شعث: ان الصهاينة الذين أتوا ليستمتعوا بثروات الشعب الفلسطيني سيعودون إلى البلدان التي أتوا منها، وان نتنياهو قد سقط بفعلته هذه في أتون الحرب واحترق.

ونوه الى ان المجتمع الدولي والأمم المتحدة وغيرهما كلها أكذوبة تديرها الولايات المتحدة، باعتبار ان الكيان الصهيوني يحتاج إلى الغرب في كل حرب خاضها ويخوضها. كما لفت الى ان أميركا تترك حلفاءها من أجل مصالهحا متى ما اقتضت الضرورة.

أكمل القراءة

تكنولوجيا

إيران والولايات المتحدة خطة مرحلية للعودة إلى الاتفاق النووي

ختم شعث قائلا:”ففي حال عادت الولايات المتحدة الى الاتفاق و التزمت الدول الغربية بتعهداتها وتم رفع الحظر المفروض بشكل فعال ومؤثر، تقول إيران انهها ستعود إلى التعهدات في الاتفاق النووي. واذا لم يحصل ذلك تقول ايران فسيكون العمل علي تخصيب اليورانيوم بوتيرة أسرع وكميات اكبر هو الرد”.

دكتور شعث، حضور اميركا في فيينا دون حضور الاجتماعات النووية بسبب رفض ايران الجلوس معها..كيف تقرأ المشهد..وما هي دلالات الرفض الايراني؟

اجتماع امس الثلاثاء في فينا، عقد للأطراف الذين لا يزالون ضمن خطة العمل الشاملة المشتركة أي الاتفاق النووي الإيراني، وهي  إيران و مجموعة 4+1 (أي فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا) حضرت الولايات المتحدة لكن دون المشاركة مباشرة في المباحثات.  أكد الاتحاد الأوروبي أنه سيتم إجراء “اتصالات منفصلة” بين الأطراف التي لا تزال منضوية في الاتفاق، وواشنطن..

لقد اقترحت روسيا والاتحاد الأوروبي على إيران والولايات المتحدة خطة مرحلية للعودة إلى “الاتفاق النووي”،

 تنص الخطة على تحرك متزامن بين الطرفين تجاه بعضهما البعض.

فرغم حضور إيران والولايات المتحدة في فيينا، رفضت إيران بشدة الاجتماع مع نظرائها الأمريكان، تصر ايران على ان تعود الولايات المتحدة أولا إلى الاتفاق، الذي تخلى عنه الرئيس السابق دونالد ترامب عام 2018، وترفع كافة العقوبات عن طهران.

تهدف المحادثات إلى وضع خطوات محددة يجب على كل من إيران والولايات المتحدة القيام بها للعودة لخطة العمل الشاملة المشتركة. أي إلى الاتفاق النووي  وأكد الاتحاد الأوروبي أنه سيتم إجراء “اتصالات منفصلة” بين الأطراف التي لا تزال منضوية في الاتفاق، وواشنطن..

ـ على ضوء المعلومات المتوفرة والاجتماعات الحاصلة في فيينا..هل الولايات المتحدة مستعدة لتنفيذ الشرط الايراني المعروف برفع جميع اجراءات الحظر؟

الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن  كان قد تعهد للجناح اليساري في الحزب أثناء  كونفرنس   SELECTION اختيار الحزب الديمقراطي لمرشح الحزب للرئاسة ..وعد بايدن بإعادة البلاد إلى خطة العمل الشاملة المشتركة،

أبدى الرئيس الجديد جو بايدن عزمه على إعادة أمريكا الى الاتفاق، لكنه اشترط أولا عودة طهران الى تطبيق كامل التزاماتها بموجبه، والتي كانت تراجعت عن العديد منها بشكل تدريجي اعتبارا من 2019.  من جهتها، تؤكد طهران أولوية رفع العقوبات قبل العودة لشروط الاتفاق.

وقال د شعث بان ما ورد على لسان قال روبرت مالي المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران والذي راس وفد بلاده في فينا

-“إن محادثات فيينا تشكل خطوة أولى في مسار طويل وصعب، يهدف لإعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال بالاتفاق النووي”… وقال شعث  الأسبوع الماضي –قال روبرت مالي، “إننا سنرى إذا كنا سنتفق على خارطة طريق تؤدي إلى العودة إلى التزام الطرفين”، وقال الولايات المتحدة تعرف أنه عليها ” القيام برفع العقوبات التي لا تتناسب مع الاتفاق المبرم مع إيران… والدول الأخرى المنضوية” في إطاره.. واكد شعث على ان هذا الكلام هام جدا ولاحظ ما قال مالي في السابق لقد قال “ان العقوبات الأمريكية على ايران فشلت فشلا متوقعا”.

واستخلص شعث قائلا: أنا أرى بان تصريح روبرت مالي يرسم مستقبل جيد للاتفاق النووي.

ـ اذا لم يكن رفع كل العقوبات، دكتور سعث الا تتوقع موقفا اميركيا باتجاه رفع بعض الحظر هذه الايام كبادرة على حسن نوايا تزامنا مع اجتماعات فيينا ام ان ذلك يبقى مستبعدا حاليا؟

اجاب شعث قائلا ” في كابتل هيل في واشنطن قام مشرعون جمهوريون في الكونغرس وبعض إنصار الكيان الصهيوني من الديمقراطيون طالبوا بادين بعدم تقديم أي تنازل أو عقد صفقة مع أيران للعودة لخطة العمل الشاملة…واعتبروا هذا الاتفاق كما ترامب بالتهديد للأمن القومي الأمريكي. ويطالبون بالإبقاء على العقوبات والضغوط القصوى. نحن نذكر تأثير نتنياهو واللوبي الصهيوني في الكونغرس الذي صفق له 57 مرة في سابقة غير معهودة يأتي رئيس وزراء بلد اجني يتحدى رئيس البلاد آنذاك أوباما ..ويدعو أمريكا من خلال مشرعيها عدم السماح لرئيسهم بتوقيع معاهدة الاتفاق النووي مع ايران.”

استطرد شعث بالقول هذا كان إهانة لأوباما و لبايدن نائبه أنداك.

واشار شعث :المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس الإثنين اكد على  استعداد الولايات المتحدة لإعادة النظر في بعض العقوبات المرتبطة بالملف النووي.و قال “حتماً لن نقدّم تنازلات لإقناع إيران بل الصيغة الأولية هي تلك التي لا تزال سارية حتى اليوم – الرفع المحدود للعقوبات النووية مقابل قيود دائمة ويمكن التحقّق منها على برنامج إيران النووي”.

دكتور شعث قالت واشنطن انها تتوقع شوطا طويلا ومفاوضات صعبة في هذا الملف مع تفاؤل اوروبي باجتماعات فيينا.. كيف تبدو لك عواقب الامور، وهل ستنفرج هذه الازمة اخيرا؟

وقال شعث ” يؤكد الأوربيون على انهم لمسوا تقدم واضح غير متوقع في اجتماعات فينا، ويتوقع الأوربيون اتخاذ إجراءات إيجابية  بنسبة جيدة  اكثر من 50 %لاحياء الاتفاق النووي “

أوقال شعث” انا متفائل و أري بان هذه المحادثات و التصريحات تبشر بقرب عودة الحياة  للاتفاق النووي الإيراني

ـدكتور بعد كل هذا التطور الذي تشهده الصناعة النووية الايرانية ..الا يشكل ذلك ضغطا على الغرب من اجل ان يستجيب للمطالب الايرانية بسرعة؟

تدرك ايران بان الولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية تحاول تعديل الاتفاق النووي من اجل ضمان ان ايران لن تستطيع ان تصبح سيدة برنامج نووي سلبمي فعال وذلك لابقاء الهيمنة النووية في المنطقة سلمية او عسكرية بيد الكيان الصهيوني..الهدف لم يكن بالمطلق وحدة المشروع النووي الايراني لان هذا المشروع هو جزء من نهضة علمية معرفية صناعية هذا والتحالفات الايرانية دفع الغرب وخصوصا الولايات المتحدة لاعادة النظر في سياسات الضغط القصوى والتي وصفها روبرت اومالي المبعوث الامريكي الخاص لايران بان العقوبات الامريكية على ايران فشلت فشلا متوقعا.

من هنا نفهم الموقف الإيراني الذي يؤكد على أن المباحثات الجارية في فينا تقتصر على طريقة تنفيذ الالتزامات التي وردت في الاتفاق النوي، وليست هناك حاجة للتفاوض من جديد بشأن الاتفاق النووي، فقد سبق أن تم التفاوض بشأنه، المطلوب إيرانيا هو عودة الولايات المتحدة للاتفاق وإلغاء جميع قرارات الحظر المفروضة على ايران، فور حصول ذلك تقول ايران بانها ستعود الى التزاماتها.

وختم شعث قائلا:”ففي حال عادت الولايات المتحدة الى الاتفاق و التزمت الدول الغربية بتعهداتها وتم رفع الحظر المفروض بشكل فعال  ومؤثر، تقول إيران انهها ستعود إلى التعهدات في الاتفاق النووي. واذا لم يحصل ذلك تقول ايران فسيكون العمل علي تخصيب اليورانيوم بوتيرة أسرع وكميات اكبر هو الرد”.

أكمل القراءة

رأي

المطالبة بالافراج عن المساجين السياسين في البحرين وحمايتهم من جائحة الكورونا.

د صائب شعث

بلفاست في لقاء مع تلفزيون برس تفي وفي ملف حول البحرين قال د صائب شعث، خبير شؤون العالم العربي ان “آلاف النشطاء السياسيين والمعارضين السياسيين وشخصيات المعارضة والنساء وحتى الأطفال في السجون البحرينية يواجهون الموت.
الشيخ عيسى قاسم … حذر من ذلك وطالب بالإفراج الفوري عنهم ،،،،،، وطالب نظام ال خليفة بالاختيار بين وفاة المعتقلين المعارضين وإطلاق سراحهم …
وقال شعث: لقد تم سجن معظم السجناء كجزء من حملة قمع انتفاضة 2011 … وهم محتجزون في سجون معروفة بالاكتظاظ وتفتقر إلى الصرف الصحي المناسب … تم القيام بذلك لكسر عزيمة النشطاء من خلال نزع الصفة الإنسانية والإذلال … “
شرح شعث
“وذلك لإجبارهم على التوقف عن مطالبة نظام أل خليفة بالسماح بإصلاحات لإقامة نظام عادل ومنصف يعكس ويمثل مصالح الناس.
في 6 أبريل 2020 ، قامت 21 منظمة حقوقية دولية من بينها منظمة العفو الدولية وحقوق الإنسان أولاً
بمطالبة النظام البحريني للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين…. حيث تم الإفراج عن 1486 سجيناً بتاريخ 17 مارس 2020 منهم فقط 394 سجيناً محكومين بتهم سياسية….
بينما تصفق الحكومات الغربية لما يسمى بالعفو العظيم للبحرين “.
وأشار صائب شعث إلى أن “معظم المعارضين السياسيين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين ما زالوا رهن الاعتقال.
ومن بينهم أعضاء مؤثرون في حزب الوفاق مثل الأمين العام السابق حسن مشيمع والشيخ علي سلمان.
فضلا عن الناشطين الحقوقيين عبد الهادي الخواجة ونبيل رجب “.
وأضاف شعث أن “نفاق الغرب ساطع جدا يشيحوا بوجههم عن الفظائع التي يرتكبها النظام البحريني ضد الأسرى .. والجميع يعلم أن البحرين تقوم بإعدام السجناء السياسيين”.
وقال شعث موضحا “لقد دأبت السلطات البحرينية على تخفيف انتهاكات حقوق الإنسان من خلال إصدار الأحكام أو إعدام السجناء أثناء الأعياد أو في أيام الاحتفالات الدينية لمنع أي رد فعل من المؤسسات أو وسائل الإعلام الدولية “.

واختتم شعث بقوله: “من الموثق جيدا أن أفعال النظام البحريني تنتهك القانون الدولي والتزامات البحرين الدولية في مجال حقوق الإنسان ،
بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ،
والمعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية ، والمعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وحتى الميثاق العربي لحقوق الإنسان” “..

أكمل القراءة
Advertisement

توجهات